ذهب كيم هيون جونغ (Kim Hyun Joong) بتاريخ ٢ سبتمبر لمركز شرطة سونغبا في سيول للتحقيق معه في قضية الاعتداء التي رفعتها عليه حبيبته وقد أكمل المغني جلسة الاستجواب الأولي بعد مضي ٤ ساعات من التحقيق.
 حين كان كيم هيون جونغ متجهاً لمركز الشرطة، أحاط به الصحفييون من كل اتجاه وتحدث إليهم قائلاً: “أنا آسف. سوف أبذل قصارى جهدي للتعاون في التحقيق بشكل كامل” خلال التحقيق صرّح كيم هيون جونغ بقوله: “صحيح أنني انفعلت وفقدت السيطرة خلال الشجار ببعض الكلمات وقمت بضربها مرة واحدة، أما بقية الاتهامات فهي كاذبة”
 كشفت الشرطة لوسائل الإعلام بقولهم: “اعترف كيم هيون جونغ باعتداء واحد فقط من بين الأربعة اعتداءات التي اتهمته بها الفتاة، حيث أنه أنكر البقية… 
أما بالنسبة لكسر ضلعها، فلقد قال بأنهما لم يدركان الأمر حتى وقت حدوثه وأنه قد حدث حين كانا يمزحان فقط” صرّح مسؤول الشرطة بقوله: “بما أن أقوال المتهم والمدعية متضاربة، فنحن ننوي استدعاء الآنسة A مجدداً من أجل المزيد من التحقيقات إذا لزم الأمر”